بحث
درهم
Arabic
كل الفئات
    Menu Close
    Back to all

    40 عارضاً ومنتجاً محلياً في مهرجان حتا للعسل

    29 ديسمبر 2020

    في إطار خطة حتا التنموية الشاملة، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، افتتح خالد شريف العوضي المدير التنفيذي لقطاع البيئة والصحة والسلامة في بلدية دبي، النسخة الخامسة لمهرجان حتا للعسل، أمس «الأحد»، بمشاركة 40 عارضاً من منتجي العسل ومربي النحل، وذلك في قاعة حتا، وسيستمر المهرجان لمدة سبعة أيام متواصلة حتي الثاني من يناير 2021.
    حضر افتتاح المهرجان المهندس طالب عبد الكريم جلفار المدير التنفيذي لقطاع خدمات البنية التحتية، وقال خالد العوضي إن المهرجان يأتي ضمن تقديم سبل الدعم المتنوعة للصناعات المحلية التي تشتهر بها المنطقة، إذ يجمع المهرجان مجموعة كبيرة من النحالين من أجل تبادل الخبرات، ومناقشة أنجح طرق وأساليب تحسين عمليات تربية النحل وإنتاج العسل، الذي يعتبر من الصناعات العريقة في منطقة حتّا، علاوة على عرض أصناف مختلفة من العسل تنتجه مناحل المنطقة.
    وأشار إلى أن الدورة الخامسة للمهرجان تشهد قبولاً كبيراً من المنتجين المحليين،حيث أن المهرجان يهدف في المقام الأول إلى دعم قطاع إنتاج عسل النحل على مستوى الدولة، فهو يعد منصة تجمع المعنيين وتتيح لهم الفرصة لتبادل الخبرات ومناقشة أوضاع الصناعة من مختلف جوانبها للوقوف على المعطيات التي من شأنها أن تسهم في مزيد من التطوير، علاوة على تحقيق أكبر قدر من الاستفادة من الدورات التدريبية وورش العمل المتخصصة التي يتم عقدها خلال فترة انعقاد المهرجان.
    وأشار إلى أن فعاليات المهرجان المختلفة تتيح الفرصة للجمهور لمعرفة أنواع العسل، وطرق التمييز بينها، إذ تشمل المنتجات المعروضة عسل السدر والشوكة والطلح والسمر والسلم والضهي والقتاد والصيفي والسحاه والبرسيم والربيعي والحمضيات، التي يُمكن تمييزها من خلال درجة لونها ورائحتها، التي يحددها المصدر النباتي الذي يؤخذ العسل من رحيقه، لافتاً إلى أن بعض أنواع العسل النادرة تستخرج من أشجار تنمو في مناطق محدودة، وتزهر مرة واحدة في السنة.
    ويتكامل «مهرجان حتَّا للعسل» مع جهود ومبادرات بلدية دبي للارتقاء بمستوى خدماتها في حتّا، نظراً لما تشكله هذه المنطقة من أهمية تاريخية وتراثية، والمساهمة في تعزيز موقعها كمقصد سياحي ونقطة جذب قوية بالاستفادة من المقومات الطبيعية للمنطقة، فضلاً عن مساهمة البلدية في دعم الصناعات المحلية، وتوفير فرص التسويق الملائمة لها.

    المصدر: هنـا

    التعليقات
    اترك تعليقا Close